فضل الجد عند الامام علي (ع)

2021.10.30 - 07:20
Facebook Share
طباعة

عليه السلام):
"فَعَلَيْكُمْ بِالْجِدِّ وَالاجْتِهَادِ، وَالتَّأَهُّبِ وَالاسْتِعْدَادِ، وَالتَّزَوُّدِ فِي مَنْزِلِ الزَّادِ. وَلاَ تَغُرَّنَّكُمُ الدُّنْيَا كَمَا غَرَّتْ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ مِنَ الاْمَمِ الْمَاضِيَةِ، وَالْقُرُونِ الْخَالِيَةِ، الَّذِينَ احْتَلَبُوا دِرَّتَهَا([1])، وَأصَابُوا غِرَّتَهَا([2])، وَأَفْنَوْا عِدَّتَهَا، وَأَخْلَقُوا جِدَّتَهَا([3])، أَصْبَحَتْ مَسَاكِنُهُمْ أَجْدَاثاً([4])، وَأَمْوَالُهُمْ مِيرَاثاً، لاَ يَعْرِفُونَ مَنْ أَتَاهُمْ([5])، وَلاَ يَحْفِلُونَ([6]) مَنْ بَكَاهُمْ، وَلاَ يُجِيبُونَ مَنْ دَعَاهُمْ. فَاحْذَرُوا الدُّنْيَا فَإِنَّهَا غَرَّارَةٌ خَدُوعٌ، مُعْطِيَةٌ مَنُوعٌ، مُلْبِسَةٌ نَزُوعٌ([7])، لاَ يَدُومُ رَخَاؤُهَا، وَلاَ يَنْقَضِي عَنَاؤُهَا، وَلاَ يَرْكُدُ([8]) بَلاَؤُهَا"([9]).


[1]- حلبوا ما تدرّه من أرزاق.
[2]- حققوا منها مرادهم.
[3]- أبلوا جديدها. أي استعملوا ما فيها حتى أصبح قديماً، فما نفع ذلك؟
[4]- سكنوا القبور.
[5]- لا يعرفون من أتى لزيارتهم.
[6]- ولا يهمهم من يبكي عليهم.
[7]- تلبس وتنزع، تكسو وتعري.
[8]- يسكن.
[9]- شرح نهج البلاغة - ابن أبي الحديد - ج ١٣ - الصفحة ٥.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى